العنصر

������������������������������

مولود برج ������������������������������������������
( 23 ������������������������������ - 22 ������������������������������ ������������������������������ )
الكوكب

������������������������������������

  أعرف كل شيء عن برج ������������������������������������������


التوقعات الشهرية

برج الميزان هذا الشهر تشرين ثاني, هذه السنة 2021


ماديا: تكون قلقا من أن تضيع منك فرصة هامة عرضت عليك سابقا ووضعت شروطا لقبولها مع أنها تؤمن لك دخلا ماديا إضافيا وتحسن وضعك المادي ، كن هادئا وصبورا وستحصل عليها , كما ستنجح في الحصول على أموالا كانت صعبة التحصيل وتستطيع قلب الموازين لمصلحتك وتحقق الاكتفاء المادي الذاتي , وتجد في نهاية الشهر نتائج جيدة لأعمالك وجهودك العملية بضعف ما توقعت ،فتقوم بزيادة استثماراتك في نفس الاتجاه ,وأكثر فترة جيدة عندك هي في الأيام العشرة الأخيرة من الشهر ، حيث ينتظرك ظرفاً خاصا وحظاً مباغتاً من الناحية المادية إلى جانب استثمارات مهمة وصدف تمنحك الربح . رقم الحظ :6
مهنيا : تواجهك في بداية الشهر تحديات مهنية وعملية ، وستكون في مستوى التحدي وان شاء الله ستنتصر عليها بعد أن تنفض عنك غبار العزلة وستقف على أرض صلبة تنطلق من خلالها لتحسين واقعك الحياتي والمهني وتتحرر من القيود الضاغطة , وتحسم بعض الأمور المهنية الهامة، وتتنصر على بعض الحواجز التي تقف في طريقك للوصول إلى انجاز هام له تأثير في تغير حياتك المهنية للأفضل ،وتجد أمامك في منتصف الشهر لقاءات وفرص جديدة تساهم في تحسين واقعك المهني ، ولكن لا تعتمد على الوعود التي يقدمها لك المحيطين لأنها مجرد كلام ، واعتمد على نفسك في شق طريق حياتك وتامين مستقبلك . اليوم الأفضل : الجمعة
عاطفيا : العازب : إذا كنت من مواليد العشرية الأولى (من 23 سبتمبرــ إلى 2 أكتوبر ) ربما تتفق في منتصف الشهر مع الحبيب على الارتباط ولكن قد يعارض الأهل زواجك منه ،استعمل الدبلوماسية للحصول على موافقتهم وستجدهم في نهاية الشهر يرحبون بذلك ,أما إذا كنت من مواليد العشرية الثانية ( من 3 ــ 12 أكتوبر ) تعيش هذا الشهر علاقة عاطفية جديدة ومميزة تؤدي إلى قصة رومانسية جديدة تنسيك فشل علاقتك السابقة حيث تعيش متعة الحب ،وتشعر بالتفاؤل في أن يأخذك إلى طريق الارتباط ,بينما إذا كنت من مواليد العشرية الثالثة ( من 13 ــ 22 أكتوبر ) أمامك انفتاح عاطفي كبير والحب عندك متألق هذا الشهر حيث تعيش حالة من الاستقرار العاطفي بعد أن تعيش التوازن بين العقل والقلب دون النظر إلى أحلام اليقظة وربما تسعى مع الحبيب للقيام بالخطوات اللازمة التي تقربكما من موعد الارتباط , وأفضل فترة عاطفية هي من 23 ــ 28 من الشهر . المتزوج: تعيش هذا الشهر الحب القوي مع الشريك ولكن قد يطفئ الروتين والرتابة والإحباط بريق كل شيء حتى حالة القلب والحب ، التغير والتجديد والتفاؤل ضرورة أساسية حتى تعيش قمة العلاقة الناجحة كي يصل حبك إلى بر الأمان , وربما تعيش أحداثا هامة ومميزة في الأسبوع الثالث من الشهر يكون لها تأثير ايجابي على نجاح أفراد الأسرة , كذلك تعيش حالة من المسؤولية تجاه الشريك ، ربما سبب ذلك موضوع مشترك ، قد يكون طفل في الطريق .

انتهت الخضّات السابقة والمشاكل المتلاحقة والتعقيدات التي لازمتك لفترة طويلة. تشعر في هذا الشهر بالتحسّن والانطلاق بدون قيود تُذكر. تنفض عنك غبار الماضي وتتسلّح يحيوية بنّاءة، فتتقدّم نحو أهدافك بدون عراقيل أو خشية من اعتراض على مشاريعك. تجد الحلول في شتى الميادين وتجتاز دورة فلكية إيجابية تكافئ جهودك. فإذا كنت تعدّ لدراسة أو تبحث عن عمل أو تصحّح بعض الأوضاع المهنية، فتلاقي النتائج المشجّعة. من الممكن أن تقوم بعملية شراء مهمة في هذا الشهر، وأن تبدأ بترميم منزلك مثلاً أو تغيير الأثاث في مكان عملك. تتلقى الوعود الكثيرة وتنتظر التنفيذ، وقد تطالب بعض الجهات بالالتزام بتعهّداتهم وكلامهم. تلعب الصدفة دوراً كبيراً في هذا الشهر لتغيّر المسار أو لتأتيك بحلول استعصت على إرادتك. قد ترسل إليك الطبيعة إشارات ما، يجب أن تفهمها وأن تحلّلها حتى تدرك أهمية التطوّرات الآتية الآن، والتي قد تتّخذ على أثرها قراراً مهماً. تضطر ربما لتجاهل إرادة البعض أو مصالحهم إذا تعارضت مع توجّهاتك وأهدافك، وقد تصطدم ببعض المحيطين إذا احتجّوا على ما تقرّره. تبدو واثقاً من نفسك أكثر، خاصة وأنّ الحوافز في هذا الشهر كثيرة. إذا كنت تعمل مع فريق مهني ما، فقد توسّع الدائرة ويأتيك دعم من بعض المعارف والعلاقات. لا تخفْ من المساعي والمحاولة، فمَن لا يحاول لا ينجح، وغالباً عندما نسعى بحماسة واقتناع نتلقى نتائج تذهلنا نحن أولاً. فلتكن هذه المساعي في النصف الأول من الشهر، عندما يزورك كوكب (مركور) ويسهّل الاتصالات ويشير إلى عقد قد توقّع عليه. كذلك يتحدّث الفلك عن ظروف مالية أفضل بكثير من السابق وتسهيلات تحصل عليها وأخبار صحية جيدة تطمئنك.
قد تواجه في الأسبوع الثالث من الشهر بعض الإرباكات، كأن يُلغى موعد أعطي لك، أو أن تتلقى جواباً سلبياً عن طلب، أو أن تشعر بالاضطراب والبلبلة، أو أن تتم لقاءات توقظ في نفسك أحقاداً سابقة. لكن المطلوب هو الصبر وتخطّي هذه الأمور بهدوء وبدون غضب، فالغضب هو نفخة تطفئ شمعة العقل.
على الصعيد العاطفي تكون التأثيرات الفلكية أكثر لطفاً معك في الأيام التسعة الأولى من الشهر، إذ من الممكن أن تقوم بخيارات تحدّد مستقبلك أو تنعكس على مصيرك الشخصي لفترة طويلة. تعيش صخباً كبيراً في هذه الأثناء وتلبّي دعوات من كل صوب، ويكون المناخ مشوّقاً جداً. فـ (فينوس) ما زال في برجك، ويعني تقارباً عائلياً وتفاهماً وحرارة كبيرة، ثم يخفّ الوهج، وقد تطرح بعض التساؤلات أو تميل إلى تصويب بعض الإجراءات. إلاَّ أنَّ الحياة الاجتماعية تبقى صاخبة جداً، في حين تمارس سحراً وتصادف إقبالاً كبيراً عليك من الجميع، وقد تقع في الغرام وتنتظر تجاوباً بالمقابل، أو تبدو محتاراً بأمرك، طارحاً تساؤلات حول طبيعة هذا الحبيب الجديد وتاريخه وقناعاته.

مشاركة مشاركة